Writing Game


    Patient Ricky Larsson's Room

    شاطر
    avatar
    Valerie Neelov
    Frist Class
    Frist Class

    location : U.S.A

    Nationality : Russian
    Power : 1520

    Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Valerie Neelov في 20/12/2017, 6:33 pm

    تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :


    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    Power : 132

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 29/1/2018, 10:38 pm

    ( يُمكنكِ مُصارحتي بأفكاركِ رُبما قد يروقني ، سأقدر أيّ نوع من أنواع التعليق على حديثي لأني أشعر و كأني أتحدث مع نفسي. )
    إبتسمتُ و لكني لم أعلق على أمر - الطب النفسيّ -
    تعود عينيّ للنُدبة

    ( ليست جديدة ، أصبت بها وقت دفاعي عن لين. )
    قطبتُ قليلاً لأقبض يدي.و أتنفس بعُمقِ.

    ( هذا تطور. )
    و عند حديثها عن وانج. لأعتدل بفراشي.

    ( لقد قتلوا أختي، هل من المفترض أن أتركهم ينجون بهذا؟ أنا لا أعلم من منهن كانت على علاقة بـ وانج نفسه أو أحداً من رجاله و لكن أحداً تسبب بمقتلهن. و لكني لن أسعى وراء زوجته. لا تبدو و كأنها تعلم شيئاً عن أعمال زوجها. )
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 30/1/2018, 1:48 am

    حرّكت كتفاي :
    ( حسنٌ. لا أظنك أحببتها. لقد احببت المسئوليّة، اهتمامك بها، و التغيير الذي أتت به. لكنك لم تُحبها. و ليس مُقدرٌ لكَ الموت على يد وانج، أو حتى أحد رجاله.. )
    نظرت للسقف بزفرة قويّة ، لا أصدق بأني أقول هذا، لكن .. :
    ( لقد نجوت بالمرة السابقة لأنك لم تكُن برفقتهن، لو كنت هناك لم تكُن لتشهد يومًا إضافيًا، و تلك المرة نجوت لأني كنت متواجدة .. أنت أنقذتها، أنا أنقذتك .. و لا زلت حيًّا لسببٍ ما، و قبل أن تبدأها فـ لا، لستَ مُلامًا على ما حدث.. لست مسئولاً عمّا حدث، و بكُل تأكيد لم تنجو لتتألم فحسب .. هُن من لم يستمعن إليك، و تلك نهاية القصة )
    عدت أنظر له بصمت لثوانٍ، ثم تابعت :
    ( لا أظن أن هذا راقك، لأنه لم يكُن ليروقني بفترةٍ ما، لكنّي أيضًا لم أحظى بثلاث فرص بالحياة لأهدرهم بالمتاهة نفسها. و مُحاولة السعي خلفه مُجددًا يُعَد إنتحارًا و ليس إنتقامًا، و الشخص الوحيد الذي قد أشعر بأي شيئ نحوه من بين كُل هذا هيَ شقيقتك بغض النظر عن أن أيُنا لا يعلم ما إن كان لها يد بما حدث أو لا، أحقًا لا تعلم إن كانت شقيقتك هيَ مَن أتت بهذا الوباء لحياتك أم الغريبة؟ أيًا يكُن، شقيقتك لن تكون سعيدة للغاية إن أهدرت حياتك بهذا الشكل، و بالمرة القادمة التي ستلقى فيها رجال وانج مرّة أخرى ستنتقل لحيث شقيقتك أسرع من طرفة عين، و صدقني لن يروقك رد فعلها حين تعلم بما فعلته بنفسك! )
    مِلت برأسي قليلاً و سألته :
    ( إن لم تكُن تعلم أيهن قد تسببتك بجذب رجال وانج إليكم، كيف علمت مَن منهن اصطحبت الأخرى للمطار؟ )
    اقتربت من فراشه أكثر لأمسك بيده أنا تلك المرّة :
    ( تبدو كرجُلٍ جيّد، ريكي، و ما أنت به.. )
    صمتُّ لأضم شفتاي معًا و أضغط على يده :
    ( جِد فتاة، فتاة جيّدة أخرى تُحبك، و اعتني بها، اغتنم تلك الفُرصة و اصنع حياة هادئة مثاليّة مُملة .. لأن مع ما تسعى خلفه، أنت من لن ينجو و ليس هُم. سواء نجحت أم لا، ستموت أو تخسر نفسك. و ما بداخلك الآن، أنت ناقم، و لن تفعل سوى تغذيَة هذا الوحش مرة تلو الأخرى و لن يكتفي حتى يلتهمك حيًّا و لن يبقى مِنك الكثير حينها ليُعينك على العيش ليومٍ آخر و ثق بي .. لا زِلت تملك الكثير الآن.)
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 30/1/2018, 10:09 pm

    قطبتُ مع حديثها و لكني لم أقاطعها، لستُ مُقتنعاً تماماً بحديثها عن لين، أنا أعلم أني أحببتها.

    حركتُ يدي على النُدبةِ بشرودِ و بتقطيبة لم تُغادر وجهي.

    ( و لماذا نجاتي لا تعني أني على الطريق الصحيح؟ أنا لن أسامح نفسي إن تناسيت مـا حدث لهن بسهولة. كيّف أحيا مع حقيقة أني لم أبحث حتى عمن تسبب بهذا لهن؟. ألا تظنين أني حاولت التخطي؟ حاولت، و تركت الصين، و تعرفت إلى نساءِ و حاولت أن أكمل حياتي. و لكني أصل دائماً لنفس النتيجة. لن أهدأ سوى بعد أن أحصل على الإجابات التي أبغاها. )
    زفرتُ لأعتدل جالساً.

    ( أماندا لم تمكث بالصين كثيراً لتعرف طريق المطار وحدها، ثم ليس من طبعها أن تقترح هيّ شيئاً كهذا. )
    أنظر إليّها و ليدها على يدي لفترةِ لا بأس بها.

    ( الممرضة تظنكِ فرداً من عائلتي. )
    أحرك إبهامي على يدها شارداً.

    ( لماذا واصلتِ على زيارتي؟ )
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 31/1/2018, 1:44 am

    راقبته يتحدث بهدوء :
    ( و هل ستكتفي بالإجابات، ريكي؟ )
    و ما قاله بشأن المطار جعلني أرفع حاجبيّ بترقب .. ألا يزال يتساءل مَن منهن له علاقة بوانج و رجاله؟ حقًا؟ .. لكن على أي حال، قد يكون هو أو أحد رجاله ضُرب بعقله مثلاً و راقه الفتاة .. ريكي رسيم، ليس من الصعب توقُّع ملامح أخته ..
    كنت قد شردت بعدة سيناريوهات مُحتملة لما قد حدث، قبل أن أعود للواقع بإنتباهي و للمساته على يدي، لأقطب قليلاً .. لماذا، سؤال جيّد .. هل عليّ أن أبدو أكثر غرابة الآن و أذكر شيئًا عمّا حدث بتلك الليلة؟ .. 
    تنفست بعُمق :
    ( أخبرتك، كنت مُستمع جيّد .. لم تُجادلني كثيرًا و لم.. تنفر مِن كل ما تلقّيته.. )
    قبل أن أترك ليدي فرصة التفاعل سحبتها لأنقي حلقي و أقوم بدس جواز السفر بالحقيبة :
    ( أظن أنك محظوظ لأنك لم تسمع شيئًا في الواقع. كما أنك عنيد، لذا، و قبل أن تتسبب في مقتلك مُجددًا، فزوجة وانج لا تُحبه أكثر مما تفعل أنت و رُبما هيَ لا تعرف شيئ عن أعمال زوجها لكن لا أظن أن سبب هذا سيكون عجزها أو ما شابه .. هيَ سبيلك الوحيد المُتاح حاليًا، إن استطعت تخطّي رجالها بالطبع، فقد عُرف وجهك، مما يعني أن رؤيتهم لملامحك الوسيمة مُجددًا قد لا يعطيك فُرصًا إضافيّة .. حظًا مُوفقًا مع هذا )
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 31/1/2018, 2:36 am

    أنظر لها مُفكراً لأنتهي بـ 
    ( لا أعلم. صدقاً. )
    لا أعلم بماذا شردت أو رُبما كـان لدي فكرة. راقبتها لدقيقةِ حتى عـادت إلى حديثها. 
    ( أعلم أنها تكرهه. و لكن هل ستُخاطر؟ أعني بالنهاية هيَّ زوجته. و إن إشتم خبراً بشيء كهذا لن يتردد بقتلها و هيّ ليست غبية لتُساعدني. و لكن.. المحاولة لن تضر على أيّ حـال )
    أقطب بعد حركتها و قد شعرتُ أنها على وشك الرحيل.
    ( إنتظري! هل سترحلين الآن؟ )
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 31/1/2018, 3:38 pm

    حرّكت رأسي بإيماءة هادئة :
    ( هذا ما ظننته .. )
    سمعت حديثه عن المُحاولة بالأمر لأقول ببطء :
    ( هلّا .. توقفت عن التحدث بالأمر و كأنها مُحاولة للإتصال بشخصٍ هاتفه مُغلق؟ أنت فظيع! إن كنت لا ترى نفعًا من الفكرة و أنا لا أفعل كذلك فلا تُقدم عليها لأنها سوف تضُر .. حسنًا؟ )
    حرّكت رأسي دون معنى، ثم استدركت :
    ( هيَ وحيدة و أنت وسيم، قد تكون هناك فرصة هنا .. ألا تستطيع استعمال سحرك أو ما شابه؟ )
    هبطت عيناي لوجهه، لأقطب .. لسببٍ ما ضايقتني الفكرة و فقط:
    ( أو لا تفعل، ليست فكرة جيّدة)
    نظرت بساعتي، ثم له بصمتٍ لوهلة، فنبرته جعلتني أشعُر و كأن هناك إجابة صائبة و أخرى خاطئة لهذا السؤال :
    ( آا-أجل، لماذا؟ أيضًا .. )
    جلست على طرف الفراش ناظرة له :
    ( متى ستُغادر؟ هُنا أعني .. إن كان قبل التاسعة صباحًا أستطيع أن أُقلّك )
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 31/1/2018, 5:10 pm

    أنظر لها بإستنكارِ واضح 
    ( إذن أنتِ تنصحيني بإغواء زوجة رئيس أقوى عصابةِ بالصين لتُساعدني على العثور عن قاتل أختي و من أحببت و الذي قد يكون زوجها أو أحد من رجاله كيّ أستطيع قتله؟ هذه هيَّ خطتكِ التي لن تُطيح برأسي؟ )
    أحرك يدي بعد تراجعها عن الفكرة المُريبة 
    ( أخيراً بعض العقل. )
    أزفر بقوة 
    ( ثُمَ لستُ مرتاحاً بالدخول من هذه الطريق لأيّ إمرأة. )
    لا أعرف مـا الذي ظهر على وجهي مع قولها بأنها راحةِ قطبتُ لأقول بإقتضاب. 
    ( حسناً. إعتني بنفسكِ. )
    و على أمر الخروج من المشفى
    ( بالغد و لكني لن أنتظر، سأرحل الليلة.)
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 31/1/2018, 7:26 pm

    رفعت أحد حاجبيّ :
    ( أوه، الآن أصبحت العاقل مَن يخشى على رأسه؟ لكن مَن يعلم، رُبما قد يتم الإطاحة برأسك بعد قتلك للمُتسبب .. صحيح؟ )
    ضحكت بخفوت حين قال بعض العَقل، ثم .. ليس مرتاحًا بـ.. المعذرة؟
    إرتفع حاجبيّ كتعليق و لم أتحدث، بالطبع .. كان عليّ أن أرى هذا قادمًا!
    و الآن مع تغيُّر تعبيرات وجهه و نبرته المُفاجئ رمقته بعدم فهم عِند إجابتي على سؤال الرحيل :
    ( ماذا؟ ما الأمر؟ )
    أنا .. أظن أن عليّ الحصول على دورةٍ تدريبيّة مِن أوليف في التعامل البشريّ الصحيّ ..
    حين قال أنهُ سيرحل الليلة نهضت لأقول :
    ( حسنًا؟ لديّ سيارة بالمُناسبة، لذا لا أعلم .. هل أطلب لكَ الطبيب أم ستُغادر فحسب أم ماذا؟ أليس عليك البدء بالنهوض و تغيير ملابسك؟ )
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 31/1/2018, 9:02 pm

    دلكتُ مـا بين عينيّ. 
    ( أنا عاقل، أحياناً. )
    أنظر إليّها بصمتِ لـبضعة ثوانِ. 
    ( لا أفهم سبب مُغادرتكِ في الحقيقة. هل إن كُنتُ مـازلتُ بالغيبوبة كُنتِ لتُغادري؟ )
    أحرك رأسي نفياً على أمر الطبيب 
    ( أستطيع تدبر أمري. )
    نهضتُ من الفراش لأخذ ملابسي و أتجه لدورة المياه لأبدل رداء المشفى بالملابس و خرجتُ و أنا أرتدي الساعة. 
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 31/1/2018, 9:46 pm

    إبتسمت قليلاً لأمر العقل و لم أعلق على تلك النقطة، فقط قلت :
    ( أنت تُذكرني بأغنية اعتادت فتاة أعرفها تشغيلها بشكلٍ مُتكرر لثلاثة أسابيع تقريبًا حتى علقت برأسي بالتبعيّة .. )
    اتسعت عيناي نسبيًا لأحدق به ببلاهة، و بصمت أومأت له لينهض و يذهب لتغيير ملابسه .. حين عاد رمقته بنظرة شاملة، و نهضت :
    ( تظُن أني لا زلت مُستاءة من استيقاظك؟ أخبرتك لم أعُد كذلك )
    لا أجد سببًا يدفعه للإهتمام في الواقع بمكوثي أو ذهابي، و لم أجد أحدًا مِمن خارج المنزل يفعلون قبلاً.
    بالنهاية أجبته :
    ( أجل، كنت لأرحل. رُبما ليس اليوم، لكنّي أخبرتك أني بحاجة لأن آتي ببعض الأغراض من المنزل لأني سأدرس هُنا و لستُ مُستعدة بما يكفي للمكوث فترةُ طويلة )
    اقتربت منه لأتابع :
    ( أليس من المُفترض أن تسير الأمور على هذا النحو؟ كلانا يغادر و ينسى أنه إلتقى الآخر ليُتابع حياته؟ أنت تعود لمُخططاتك و أنا لـ.. لا أعلم.. قتل الناس؟)
    كدت أسأل عن أمرٍ آخر، لكنّي أغلقت فمي فحسب و ابتعدت مُجددًا لأنظر لباب غُرفته :
    ( سيكون عليك إنهاء بعض الإجراءات؟ أم نرحل على الفور؟ )
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 31/1/2018, 10:31 pm

    لا أعلم كيّف تفكر تحديداً.
    ( أنا فقط لا أفهم، أكون صديقكِ بغيبوبة و عندما أستيقظ أصبح غريباً هل تسير الأمور معكِ بالعكس ؟ )
    زفرتُ بقوة لأكمل
    ( و أنا أتحدث عن اليوم. )
    أقطب مع باقي حديثها و الذي بدا غير منطقيّ أكثر
    ( مهلاً. هل ظننتِ أني أخبرتكِ بكُل هذا لأني أتصور أن الأمور تسري بهذه الطريقة؟ لا! إن كُنتُ أعلم أنكِ ستلوذين بالهرب لم أكن لأخبركِ بشيء. )
    أنظر لباب الغرفة
    ( لقد أخذوا ثروةِ بالفعل لقاء كُل مـا فعلوه معي هُنا. لذلك سأرحل على الفور. )
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 31/1/2018, 11:14 pm

    رمقته بعدم تصديق :
    ( حين تُخبرك فتاة بأنها قاتلة تستدير و تسير بالإتجاه المُعاكس، و أنت مُستاء لأني أردت المُغادرة بعد إستيقاظك و .. عدم كونك صديقي حينها؟ مَن مِنا تسير أموره بالعكس؟ )
    قطبت و قلت مُدافعة :
    ( أنا لا أهرب! اكني أيضًا لستُ مُعتادة على إنقاذ الناس، و لستُ مُعتادة على التحدُث بحُريّة، و الأسوأ أني لستُ مُعتادة على أن يتم إستقبالي بالأحضان حين أفعل! أنا هيَ مَن لا تفهم!، لماذا تفعل أنت هذا؟)
    أطلقت زفرة قويّة و دسست يداي بجيوب سترتي الجلديّة لأغمغم على مضض :
    ( إسمع، أنا لا أعلم كيف .. تسير تلك الأمور، حسنًا؟ كما ترى، لست لطيفة للغاية أو ودودة و حقيقةً لم أُحاول قبلاً بأمور العلاقات الإجتماعيّة. بلى، عدوانيّة تجاه البشريّة إن كان هذا أقرب وصف طرأ لعقلك، أخبرتك تم نعتي بما هو أسوأ مِن "غريبة" لذا .. )
    نظرت له لأحرك كتفاي :
    ( سيكون عليك إرشادي هُنا .. نُغادر هذا الباب فنُصبح أصدقاء و نتبادل الأرقام مثلاً أم، ماذا؟ )
    تنهدت لأنقر بقدمي أرضًا و أدير النظر حولي قائلة بخفوت :
    ( و الآن أبدو كـ بلهاء ما )
    و لا يزال هناك شيئ بداخلي يُخبرني أن السُخرية قادمة منه، ستأتِ حتمًا بلحظةٍ ما، أو أنه ينتوي إستغلالي بشكلٍ أو بآخر، أو أني أبالغ بفهمي للأمور و رد فعلي و سينفجر الأمر بوجهي بنهاية الفيلم.. الإحتمالات برأسي لا نهاية لها فعلاً.
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 2/2/2018, 5:34 am


    أحرك كتفيّ لأجيبها.
    ( رُبما لأني لا أصدق بأنكِ قاتلة و كُل ما تقولينه!، أيّ قاتلة تنقذ غريباً و تواظب على زيارته ثُمَ تنصح بأن يلقي بإنتقامه بعيداً ليحافظ على حياته؟ إن كان كُل القتلة بهذا الشكل لما كـان هُناكَ أيّ قتيلُ. )
    زفرتُ بقوة بعد مُدافعتها
    ( و قد فعلتِ، أنقذتي و تحدثتي. الآن مـاذا؟ تستديرين للمُغادرة؟ )
    إبتسمتُ إبتسامة ساخرة
    ( حقاً؟ لم آلاحظ أنكِ لستِ ودودة! )
    أراقبها بعد أن أنهت حديثها
    ( لماذا تُصعبين الامور؟. مـا نحنُ به يبدو كت شجاراً ليس له داعِ. إن أردتِ إعطاءي رقم هاتفكِ فلا بأس، سأقوم بمُحادثتكِ من الحين الىخر و يُمكنكِ فعل المثل ، لا تُريدين فلا بأس أيضاً. أنا فقط اشعر  أنه بعدما عرفتِ كُل هذا عني أنه يُمكنني التحدث فيما أفكر. دون أن أخوض مآساة الشرح مُجدداً. فمن يعلم هذا الكم من المعلومات عني لا يتعدوا أصابع اليد الواحدة.سيكون مريحاً بالنسبة إليّ التحدث معكِ. و لكن إن لم يكن مُريحاً لكِ. فـ مُجدداً لا بأس. يُمكنكِ الرحيل و نسيان الحديث الذي دار بيننا مُنذ قليل. و لا، لا تبدين كـ بلهاء. )
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: Patient Ricky Larsson's Room

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 2/2/2018, 9:09 pm

    علّقت تلقائيًّا :
    ( قاتلة مُختلة. عليك أن تختلط بالوسط أكثر، ستنبهر! )
    حرّكت رأسي دون معنى، فهو لا يُصدق حتى صِدقي معه .. لا أظنه يراني حتى الآن و هو واعيًا. فأنا لم أفعل أيًا من هذا له، ليس فعلاً، فعلته لي بالأساس.
    رمقته ببلاهة مع سؤاله بشأن المُغادرة، و حرّكت كتفاي كتعليق، أليس أمرًا بديهيّ؟! .. ثم استمعت لحديثه بصمت، كل كلمةٍ يقولها، إنهُ يترُك لي الإختيار .. لا أحب أن يترُك لي أحدٌ الإختيار. أريد تعامُل مُباشر و واضح، يُريدني بالجوار أو لا يفعل، ردًا صريحًا. لأن وضع الإختيار بيدي، حتى و إن لم أكن أوضع بهذا الوضع كثيرًا، فهذا لا يحُثني سوى لشيئ واحد .. الركض بالإتجاه الآخر.
    أومأت بتفهم إيماءة بطيئة، و قلت بهدوء :
    ( أتيت بكُل أغراضك، صحيح؟ نذهب؟ )
    غادرت معه الغرفة و من ثم المستشفى، لأخرج جهاز التحكم لأُفعّل السيارة الرياضيّة ذات اللون الأزرق الداكن، لأنظر له بتساؤل :
    ( لأين الآن؟ )

      الوقت/التاريخ الآن هو 14/12/2018, 1:22 am