Writing Game


    ASTRAEA - Opening Party

    شاطر
    avatar
    Anastasia Augustin
    Resident
    Resident

    الحمل
    location : Greece

    Nationality : Greek
    Power : 107

    ASTRAEA - Opening Party

    مُساهمة من طرف Anastasia Augustin في 14/12/2017, 11:06 pm

    تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :








    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    Power : 144

    رد: ASTRAEA - Opening Party

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 18/12/2017, 8:32 pm

    راقبته بهدوء يُجاهد ليعتدل، و لم أعلق حتى و إن لم ينجح تمامًا .. لمست جانبيّ رأسه و حركتها بهدوء لأسفل :
    ( عرضت عليك المُساعدة، و تجاهلتها .. اخفض رأسك حتى لا تتجمع الدماء من أنفك لرأسك )
    مسحت بعيناي على جسده، و مررت أناملي بخفة على وجهه :
    ( بغض النظر عن الألم و الأضرار الواضحة فلا يبدو أن هناك كسور عِدّة بجسدك، عدا أنفك، و فكك كان موشكًا على الإنضمام لها )
    نظرت حولي لثوانٍ ، ثم ساعدته من كتفيه على الإعتدال بشكلٍ أفضل ثم نهضت و قلت :
    ( إنتظرني .. لا تنسحب للظلام. )
    كانت نبرتي هادئة، ثابتة بشكلٍ أو بآخر، ثم تركته لأعود لداخل القاعة من الباب الخلفيّ، و حين عدت له مُجددًا كنت أحمل زجاجة مياه و منديلين قماشيين ..
    انخفضت جالسة على ركبتاي لجواره و بطبت المنديل الأول لأضعه بيده، ثم رفعتها لأنفه، و مررت يداي على جيوب بنطاله ثم سترته، لأخرج هاتفه .. تهشمت شاشته ! لكنه لم يُمانع العمل، لأدير له الشاشة و أحرّكه أمام وجهه :
    ( أنظر لهذا، هاتفك مُقاتل! ما الرمز السريّ؟ )


    عدل سابقا من قبل Indila Abraham في 20/12/2017, 12:03 am عدل 1 مرات
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: ASTRAEA - Opening Party

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 19/12/2017, 10:11 pm

    لم أعلق على أمر المُساعدة فـ ذهني لم يكن حاضراً بالكامل معها.
    ( كُنتُ بحالِ أسوء. )
    أسندتُ رأسي للجِدار بعينان شادرتين عندما ذهبت و عندما عـادت كُنتُ أحاول تفسير حديثها، أعتقد أن رأسي تضررت بشكلِ مـا لأني لا أستطيع سماع صوتها.. 
    رفعتُ يدي لأحركها على مؤخرة رأسي لأشعر بهذا الشق الطويل و الدماء التي غرقت قميصي من الخلف. 
    مالت رأسي لتصطدم بكتفها دون حيلةِ مني. و قلتُ بنبرة مُتقطعةِ بالكاد أحافظ على وعيّ الآن
    ( 500708)
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: ASTRAEA - Opening Party

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 20/12/2017, 12:37 am

    فتحت هاتفه و بداية، كنتُ أنتوي طلب سيارة أجرة له، و له حُريّة تحديد وجهته لاحقًا حيثما ناسبه، لكن بعد حركة رأسه.. تمكنت من تمييز أثر الدماء الذي لوّث حتى الجدار خلفه.. الطوارئ حتمًا أنسب إختيار الآن.. هذا أسوأ بكثير مما توقّعت!
    كانت رأسه على كتفي و الهاتف أمسك به بجوار أذني، و مِلت نحوه قليلاً لأستطيع مد يدي الحُرّة من خلف رأسه لأحدد مكان الجرح .. و قطبت بينما أتفقد الدماء التي لوّثت أناملي.
    أنهيت المُكالمة و أعدت هاتفه لجيبه قائلة بصوت واضح :
    ( أمامهم عشر دقائق .. )
    بدا بالكاد يتشبث بالعالم لجواري، و حقًا لا أعلم ما الذي أستطيع فعله لأجذب انتباهه عن فقدان الوعي و راحة الظلام .. هل أغني له؟ حسنًا، هذا سيبدو و كأنّي أرشده للنوم فحسب!
    ( أخبرني، لماذا حاولت مُهاجمة وانج؟ )
    حرّكت ذراعي خلف رأسه بحرص، و أمسكت بالمنديل القماشيّ النظيف .. و ميزة تلك الأماكن أن أشياؤهم فاخرة، لذا كان المنديل ذو حجمٍ كبير نسبيًّا و خامته ليست بالخفيفة. ضغطت به بعد طيّه على جرح رأسه، و بالآخر المُبلل مررّته على وجهه، فقد أصبح باردًا بسبب المياه و الجو و هذا كفيل بإفاقته قليلاً ..
    ( أو، لنتجه لأسئلة أسهل .. ما هو اسمُكَ كاملاً؟ و كَم عُمرك؟ )
    لم أشعُر بهذا اليأس لأجل أحد منذ فترة .. طويلة! و لا أعلم السبب لما أفعله معه، لكنّي أعلم، و جربتُ قبلاً خسارتهم بعد اللجوء للظلام ..
    قد لا يعود ..
    مَن أخدع؟ لم يعُد أحد لي قبلاً كُلما لجأوا له!
    سرت قشعريرة بجسدي و قبضت أصابعي حول المنديل الرطب، تنفست بعُمق و تابعت المسح على وجهه بحرص، لأميل لأذنه :
    ( فقط لعشر دقائق إضافيّة.. )
    ضغطت أسناني معًا، ثم أضفت :
    ( رجاءًا، ريكي، إبقَ معي .. )
    avatar
    Ricky Larsson
    Resident
    Resident

    الثور
    Power : 132

    رد: ASTRAEA - Opening Party

    مُساهمة من طرف Ricky Larsson في 20/12/2017, 2:12 am

    لماذا هاجمتها؟ لم أهاجمها! أردتُ فقط إجابات. و هذا يجعلني أعود لـخمس سنواتِ. 
    كـان هذا سبب إلتحاقي بفريق حراسة الرئيس الصيني، و سبب مكوثي بالصين أكثر من سنتيّن. و سبب كُل شيء أفعله.
    أبحث عن إجاباتِ. أبحث عن طريقِ للخلاص.
    أصبح ذهني بمكانِ آخر و حتى أني رأيتُ وجهها.
    لم تتغيّر..
    الشيء الوحيد الذي يجعلني مُتصلاً بالواقع هو قبضي على كتفيّها و لكنها في هذه اللحظة كـانت تحمل وجهها.
    ( مـاذا حدث لكِ؟)
    كانت رأسي تواجه الأرض و لكن الصور تضرب ذهني في لطماتِ حادة تجعلني أعجز عن التنفس. لم أكن أنتوي أن تسير الأمور هكذا.
    (أخبرتكِ. أن. تنتظريني. ألم أفعل؟ )
    لا أحب ملامح الآسى على وجهها، لا أحب هذه النظراتِ. لا أحتاجُ شفقتها. أحتاجُ أن أعلم..
    و عندما بدأت بالتلاشي لم استطع إفلاتها. 
    أين أنا؟
    و لماذا هُناكَ دماءِ؟ و هناك شعوراً بمياهِ على وجهي؟ و هناكَ هيَّ التي تتلاشى.
    قبضتُ على كتفيها بما تبقى لي من وعيّ، لأقبلها قُبلةِ أخيرة قبل أن تختفي. 
    ( أنا آسف. )
    خرجت همساً أم لم تخرج؟ 
    لكنها تلاشت و تركتني بالظلام الذي بدا و كأنه يدفعني لأسفل فأشعر بأني أغرق به.
    avatar
    Fiona Angelus
    Resident
    Resident

    location : ESP - N.940 , Rockford , Illinois

    Nationality : French, American
    Power : 144

    رد: ASTRAEA - Opening Party

    مُساهمة من طرف Fiona Angelus في 20/12/2017, 2:59 am

    فتحتُ فمي، و قبل خروج أي شيئ أغلقته مُجددًا لأستمع له بصمت .. تلك الكلمات الطفيفة التي غادرته، و قبضته التي اشتدت على كتفاي ..
    إنهُ يبدو كـ .. حُطام! بالداخل كما الخارج!
    حدّقت به بصمت، استمع له فحسب .. و هو لم يعُد معي الآن، أكاد أجزم أنهُ لا يراني حتى .. يُحادث وجهًا آخر .. أنا أفقده.
    تجمّدت بمكاني مع قبلته، لتُغادرني ضهقة قصيرة حادّة مع فقدانه الوعي!
    لم تمُر دقيقة بعدها إلا و وصلت سيارة الإسعاف، لأنظر لأضواءها التي إنعكست على وجهي بعينان لا تريان تقريبًا .. و هزّةٍ من أحدهم أعادتني للواقع، لأدير إنتباهي لريكي بينما يقومون بنقله للسيارة .. ثم ببطء عدت للمُسعِف الذي دفعته الدماء التي لوثتني للسؤال عمّا إّا كنت بخير أو أحمل أية إصابات ..
    حرّكت رأسي نفيًا و استندت على الجدار لأنهض، و سرت بخُطى هادئة نحو السيارة، و مع وصولي كان قد استقر بالداخل و بدأ المُسعفون بعملهم معه قبل حتى استعدادهم لإغلاق أبواب السيارة..
    شيء بداخلي دفعني لأسرع نحوها، و أصعد بصمت و نظري مُعلق عليه .. و لا أعلم متى كُنا نتجه بالفعل للمستشفى.

      الوقت/التاريخ الآن هو 22/10/2018, 9:47 pm