Writing Game


    Patient Lucy Wilson's Room

    شاطر
    avatar
    Valerie Neelov
    Frist Class
    Frist Class

    location : U.S.A

    Nationality : Russian
    Power : 1519
    FAME : 0

    Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Valerie Neelov في الجمعة أبريل 21, 2017 4:15 pm

    avatar
    Valerie Neelov
    Frist Class
    Frist Class

    location : U.S.A

    Nationality : Russian
    Power : 1519
    FAME : 0

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Valerie Neelov في الجمعة أبريل 21, 2017 4:33 pm

    رغم أن الولادة لم تكن طبيعيّة و لكنها لم تكن مُتعسرة ، فلقد جـاءت الطفلة بصحة جيّدة و الأم كذلك خرجت بحالِ جيّد.
    تم نقلها لغرفة خاصة و الطفلة الآن تقبع لـ جوارها في فراشِ صغير مُتنقل بينما أرسلت الممرضة لتستدعي الوالد القلق كـ العادة.
    كتبتُ لها بضعة فيتامينات و مُسكنات لتخفيف آلام جراحة الولادة الحديثة ، و تركتها ترتاح بينما أعطي تعليماتِ خاصة للممرضات بشأن المولودة.
    خرجتُ للردهة لأنظر للساعة ، قبل أن تصدر من زفرة قصيرة و أتوجه لحيّث غُرفة الإستراحة.
    avatar
    Ashton O'pry
    Active
    Active

    الاسد
    Power : 378
    FAME : 0

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Ashton O'pry في الجمعة أبريل 21, 2017 8:38 pm

    كُنتُ جالساً بجوارها و هي لم تفيق بعد و لكن الأميرة الصغيرة قد شرفت!
    كـان الفراش النقال بجواري أنظر لوجهها الصغير و جسدها الضئيل ، و لا أصدق أن هذه إبنتي.
    avatar
    Lucy Wilson
    Rooted
    Rooted

    الدلو
    location : L.A

    Nationality : Russian - French
    Power : 676
    FAME : 1

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Lucy Wilson في الجمعة أبريل 21, 2017 8:46 pm

    أفتح عيني ببطئ، كان كُل جزء من جَسدي يؤلمني بعض الشئ، ولكن هُناك كانت فِكرة واحدة برأسي عِندما وقع نظري عليهما..
    هذا ما تمنيته بيوم مولدي.. شعور العائلة مع آشتون..
    أبتسم بخفة ثم أقول بينما تتعلق عيني بالفراشِ الصغيرِ :
    { هل هي على مايُرام؟ }
    avatar
    Ashton O'pry
    Active
    Active

    الاسد
    Power : 378
    FAME : 0

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Ashton O'pry في الجمعة أبريل 21, 2017 9:17 pm

    إبتسمتُ لقول :
    [ إنها كاملة! ]
    حملتها بحرصِ شديد فهيَّ صغيرة و هشة و رقيقة ، إقتربتُ من لوسي لأجعلها تحملها بين ذراعيها و جلستُ لجوارها لأمسد شعر لوسي برفقِ و أترك قُبلة على أعلى رأسها :
    [ و جميلة مثلكِ. ]
    avatar
    Lucy Wilson
    Rooted
    Rooted

    الدلو
    location : L.A

    Nationality : Russian - French
    Power : 676
    FAME : 1

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Lucy Wilson في الجمعة أبريل 21, 2017 9:42 pm

    لا أعلم ماذا حدث لي عِندما حَملتها، كُنتُ مأخوذة بها بالكاملِ، ظلت تتكون بداخلي لمدة تسعة أشهر وكانت مُشاغبة ببعضِ الأحيانِ بحركاتها المفاجئة، ثم الآن.. أصبح بإمكاني إحتواءها بين يداي..
    أتنفس بعمقِ بينما أميل قليلًا لأسند رأسي لآشتون بينما أمرر أناملي على وجهها بخفة :
    { إنظر كَم هي لطيفة! }
    كانت ملامحها تتحرك بنعومة بشكلِ يوحي أنها تشعر بما يدور حولها..
    { لن يليق بها إسم صامويلا بالتأكيد! }

    avatar
    Ashton O'pry
    Active
    Active

    الاسد
    Power : 378
    FAME : 0

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Ashton O'pry في الجمعة أبريل 21, 2017 9:58 pm

    ضممتُ كتفيّ لوسي إليّ لأقول :
    [ إنظري لحجم يديها!! إنها تبدو كـ الدُمى.. ]
    ضحكتُ على أمر صامويلا و مررتُ أصابعي على ذراع لوسي لقول :
    [ مـا رأيكِ بـ باربرا .. على إسم والدتي. ]
    avatar
    Lucy Wilson
    Rooted
    Rooted

    الدلو
    location : L.A

    Nationality : Russian - French
    Power : 676
    FAME : 1

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Lucy Wilson في الجمعة أبريل 21, 2017 10:30 pm

    أبتسم ثم أدع إصبع واحد براحة يدها لأجدها تَقبض عليه تلقائيًا، يا آلهي! إنها جَميلة!
    { مَرحبًا باربرا.. }
    أنظر إليه قائلة ثم أقول بسعادة حقيقية تقريبًا كانت تلتمع عيني بسببها :
    { والدك سيكون سعيدًا حقًا بهذا الخبر، أظن أنه هاتفني منذ إسبوعين يسألني عن موعد إنجابي ولكن لم أظن أنه سيكون بهذه السرعة! }
    avatar
    Ashton O'pry
    Active
    Active

    الاسد
    Power : 378
    FAME : 0

    رد: Patient Lucy Wilson's Room

    مُساهمة من طرف Ashton O'pry في السبت أبريل 22, 2017 2:49 am

    إبتسمتُ إبتسامة هادئة و قلتُ :
    [ نعم ، مرحباً بكِ وسط عائلتكِ باربرا. ]
    حركتُ إصبعي - و الذي بدا ضخماً مقارنةِ برأس الطفلة - على جانب وجه الصغيرة و قلتُ :
    [ لقد إتصلتُ به و أخبرته بالخبر ، و هو بالطريق إلى هُنا ]

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين يونيو 25, 2018 2:05 am