Writing Game


    Cleveland St.

    شاطر
    avatar
    RED
    Admin
    Admin

    Power : 828
    FAME : 0

    Cleveland St.

    مُساهمة من طرف RED في 28/10/2016, 5:15 pm

    تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :



    Owen Matthew
    NEW FACE
    NEW FACE

    Power : 45

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Owen Matthew في 20/5/2017, 4:50 am

    خرجتُ من الباب الخلفيّ لإحدى النوادي الليلية ليقول ليَّ ليناردو
    - حظاً أفضل المرة القادمة يا صاح -
    حركتُ رأسي بإيماءة بلا معنى ليغلق الباب ورائي و أدس يديّ بجيب سُترتي لأسير بالطريق الضيق مُتجهاً للطريق الرئيسيّ قبل أن أتوقف و أنظر لوجهِ أعرفه جيداً ، قطبتُ قليلاً فالوقت مُتأخر للغاية و هذ ليس زُقاقِ لفتاةِ مثلها و لا تبدو بخيّر ، لأقول لها :
    [ هيي ، أنتِ بخيّر يا آنسة؟ هل آذاكِ أحد؟ ]
    avatar
    Lydia Goran
    NEW FACE
    NEW FACE

    الميزان
    location : --

    Nationality : American - Brazilian
    Power : 101
    FAME : 0

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Lydia Goran في 20/5/2017, 6:17 am

    كنتُ مُقطبة بشدة بشاشة الحاسوب ، فالأوامر لا تُريد أن تُضبَط معي و البطاريّة تحتضر! كما أني لم أنتبه لهُ سوى عندما تحدث، لذا أظن أن إنعدام تركيزي المُفاجئ ذاك هوا ما سيودي بعُنقي. كُنت قد ارتديت عويناتي لأن، بالظلام، و ضوء الشاشة الذي باغت عيناي، كلها عوامل جعلتني أشعُر بالحاجة لوضع حاجزٍ ما بين عيناي و الضوء الساطع أمامي ..
    رفعت عيناي له ببطء ، لأغمغم بنبرة مُشابهة :
    " مِن أين ظهرت؟!"
    ثم ابتسمت بسُخريَة :
    " أحدهُم حطّم كبريائي سيد ماثيو.. فحطمت له ظهره على ما آمل. هل أبدو مُشَرّدَة للغاية؟"
    أعني، إن كان مُصرًّا على آنسة، فهيَ المُ‘املة الرسميّة إذن ..
    أعدت إنتباهي للحاسوب و تابعت الحديث و ضغط الأزرار بالآن ذاته :
    " عدا هذا بخير. أيضًا، أتمنى لو تجلس أو تقف لجواري لأن -حتى و إن كانت الإضاءة ضعيفة من تلك الناحية- فلا أحب لأحدٍ أن يُسقِط ظله عليّ."
    avatar
    Norah Morse
    NEW FACE
    NEW FACE

    الجوزاء
    location : LA

    Nationality : German / English
    Power : 71
    FAME : 1

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Norah Morse في 14/6/2017, 6:37 pm

    سِرتُ و بيدي كوب موكّا مُثلجَة بلاستيكيّ، و باليد الآخري هاتفي. أشعُر بالضجر و أحاول البحث عن أحدٍ أقوم بإزعاجه بدلاً من إزعاجي للمارّة على الجِسر يوميًّا. لن أتصل بـ سـام -مُدير أعمالي- الآن، حتى لا أفضح أمري بما فَعَلت بنفسي قبل قليل ، و جيسيكا .. لا تزال عالقة مع إجناسيو، كما أننا لسنا بهذا القُرب! 
    توقفت عيناي على اسمٌ بعيّنه .. همم .. و لا حتى هو و أنا بهذا القُرب! لكنّي أخذت رقم هاتفه بأول لقاء لنا ، و هو أعزَب .. لسببٍ لعينٍ ما. لن أخسَر شيئًا. ضغطت زر الإتصال و وضعت الهاتف على أذني بإنتظار إجابة "ماركوس". هل سيتذكرني؟ إحتمال يحتمل التفكير.
    avatar
    Norah Morse
    NEW FACE
    NEW FACE

    الجوزاء
    location : LA

    Nationality : German / English
    Power : 71
    FAME : 1

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Norah Morse في 14/6/2017, 6:53 pm

    ابتسمت ساخرة :
    _ لا زلت تذكرني. هذا يدعو للتفاؤل! و لا، لحُسن الحظ لم أفعل فقد أوشكوا على الإنتهاء و أنا أبتاع باهظي الثمن بالعادَة .. أأنت مُتفرّغ؟
    avatar
    Norah Morse
    NEW FACE
    NEW FACE

    الجوزاء
    location : LA

    Nationality : German / English
    Power : 71
    FAME : 1

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Norah Morse في 14/6/2017, 7:02 pm

    ارتشفت من القشة البلاستيكيّة مستمعة له ، ثم قلت :
    _ أنا كذلك، و أغلب المقربين مني سأموا إزعاجي لذا فكّرت في تجربة تأثيري على وجهٍ وسيم جديد. هلّا أخذتني بنزهة؟
    avatar
    Norah Morse
    NEW FACE
    NEW FACE

    الجوزاء
    location : LA

    Nationality : German / English
    Power : 71
    FAME : 1

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Norah Morse في 14/6/2017, 8:38 pm

    ضغطت شفتاي معًا بينما أنظر حولي ثم قلت :
    _ فقط دَع لي أنا حديد ما إذا كان هذا صحيحًا أم لا ، ما رأيك في تناول البيتزا كبداية ؟
    avatar
    Norah Morse
    NEW FACE
    NEW FACE

    الجوزاء
    location : LA

    Nationality : German / English
    Power : 71
    FAME : 1

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Norah Morse في 14/6/2017, 8:57 pm

    قلت بإنبهار :
    _ قرأت أفكاري! أراك به!
    أنهيت معه المُكالمة ، و اتجهت للمطعم .
    avatar
    Ella Garcia
    NEW FACE
    NEW FACE

    location : Los Angeles

    Nationality : American || Uruguayan
    Power : 76
    FAME : 0

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Ella Garcia في 9/7/2017, 3:32 am

    الطريق من الفندق يؤدي لهُنا ، لهذا أنا تقريبًا قدت الدراجة لدقيقةٍ و نصف قبل أن أقوفها و أترجل عنها .. لأنظر حولي بعينان مُتسعتان ..
    الشارع مهجور، حرفيًا .. مهجور تمامًا! أوراق متطايرة على الأرصفة، و الطريق نفسه يعُج بالسيارات .. سياراتٍ هجرها أصحابها فجأة مما بدا من زوايا وقوفها! هذا .. يبدو كما لو أني استيقظت لأجد نفسي بأحد أفلام نهاية العالم!
    ألازلت أحلم؟ أم أني استيقظت فجأة بنهاية العالم فعلاً؟!
    أخرجت هاتفي الذي شعرت به يَطِنّ بجيبي، لأجيب على الفور..
    « ريكي، هل حررت إحدى الشركات العلميّة أمواتٌ أحياء على المدينة؟»
     - أء.. ماذا؟ غادري أفلامكِ، جارسيا، أين أنتِ بحق الجحيم؟! لقد دُفِن الـ.. –
    قبل أن يُكمل عبارته سمعت الصوت العَتيّ يأتِ من جانبه .. إنفجارٌ.. قويّ!
    اتسعت عيناي على آخرهما و قد عم الصمت بيننا لثوانٍ ، لكن صوت أنفاسه كان مرتفعًا .. رائع! مصيبة أخرى.. تسلل إليّ صوت مِذياع إحدى السيارات و الذي تُرِكَ ليعمل وحده بتلك الصحراء، و المذيعة تتحدث بصوتٍ متوتر عن إنفجارات تمت و ما هُدم و ..
    « حـسنٌ.. »
    قطعت الصمت بيننا بنبرةٍ بطيئة، ثم أضفت :
    « هوجِم الفُندق أيضًا .. »
    تلك المرة قاطعني هو، لكن بنبرةٍ سريعة حملت إنفعالاً :
    - أريدكِ بالمخفر في الحال. أراكِ لاحقًا. -
    أبعدت الهاتف عن أذني لأرمقه بشك حين أنهى المُكالمة بوجهي، و زفرت بحنق.. لما فعل معي هذا! أعصابي لن تتحمل!!
    نظرت للطريق المُنغلق أمامي، و دراجتي ..
    الآن عليّ أن أجد طريقًا للحركة، أو أتابع سبيلي سيرًا! أيًا يكُن مَن تسبب بكُل هذا، ستكون نهايته أقرب للإنفجار الذي سمعته بالهاتف!
    مهلاً .. هل انفجر المخفر؟ تلك ليست نهاية سيئة لأي أحد بأي شكلٍ كان!
    avatar
    Katherine Paisley
    NEW FACE
    NEW FACE

    السرطان
    Power : 19
    FAME : 0

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Katherine Paisley في 2/8/2017, 6:49 am

    ظللتُ أسير حتى تورمت قدماي ، أسير بلا هدف ، بلا وجهة ، هائمة..
    أشعر بالجفاف و العطش و اشعر بأن قواي خائرة أثر البُكاء، لم أعد أستطيع السير أكثر من هذا ، لم أعد أستطيع المواصلة.
    جلستُ على الرصيق بتهالك أرمق الطريق الخاوي لأضم ساقيّ إليّ و أسند ذقني لـ رُكبتيّ..
    لقد خذلتهم مجدداً ، لا أستطيع لمَّ شُتات نفسي ، مُبعثرة و مُحطمة،
    ماذا سأفعل الآن؟
    أغمضتُ عيني لتهبط باقي دموعي المُختزنة.
    [ أنا لآسفة ، أنا آسفة .. أنا آسفةٌ للغاية ، لم أستطيع إنقاذ شيء ، لم أستطع أن أكون ما أردتم أن أكونه ، أنا لستُ سوى مصدر خيبة ، لقد فقدتُ كُل شيء و لم يعد لديّ سبيلاً آخر ، إستهلكتُ كُل سُبلي ، و لم يعد لديّ شيء لأكمل لأجله ، أنا لستُ سوى فاشلةِ ، لماذا ضحيتم لإنقاذي؟ ، لماذا لم تتركوني أموت؟ ، أنا آسفةِ على كُل شيء ، آسفةِ لأني .. لأني لا شيء. ]
    مسحتُ وجهي بيديّ لأتنفس بعُمقِ و مازلتُ بمكاني ، ليس لدي القُدرة للنهوض حتى..
    لا أعرف كيف سأنتهي ..
    و لكني سأقبل بأيّ نهاية.
    avatar
    Nidya Katava
    NEW FACE
    NEW FACE

    الحمل
    location : Minsk - USA

    Nationality : Belarusian
    Power : 111
    FAME : 0

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Nidya Katava في 16/8/2017, 2:16 am

    إحقاقًا للحق، أنا لم أتخيّل نفسي قط كالفتاة التي قد تنجو من فيلم رُعب رديء الصُنع أو أقل حتى! غالبًا سأنال دور الفرخ الصغير التي تحتمي بأصدقائها حتى تأتيها الضربة القاتلة من الظهر! لكن على الأقل حينها، حينها أنت تُدرك أنه ليس سوى تمثيل، و بلحظةٍ معروفة أو حتى مُباغتة، سيصيح المُخرج "إقطع!" و يسقط الجميع أرضًا من فرط الضحك على تعبيرات وجوه أحدهم الآخر ..
    و لكنهم لن يسقطوا مُتعثرين بالهواء، كما فعلت لتوي، و خلفهم مجنون ضاحك بقناعٍ له مظهر مُختل كصاحبه و بيده سكين عملاق لا أعلم حتى اسمه بالإنجليزيّة!
    قبل أن أحاول النهوض كان يرفعني مِن شعري، لأتأوه بألم، لكني وجدت نفسي أتشبث بعامود الإنارة الذي سقطت بجواره و أتوسل بألم :
    < رجاءًا، لا .. دعني.. أذهب. أرجوك!! >
    كنتُ أحاول التملّص منه حينما قام بحملي من خصري دون أن أطلق سراح عامود الإنارة الذي تهشم مصباحه و مال بنصفه العلويّ مقتربًا من الأرض بشدة، و على ما يبدو فقد فَقَدَ المُختل سيطرته بسبب حركاتي، أو أنهُ ألقى بي حانقًا فحسب لأهوي أرضًا .. لكن تِلك المرة كانت السقطة أشد جعلتني أسعل، و أفقدني الألم القدرة على السمع و الـ.. حديث. أو إخراج أي صوت بأي شكلٍ كان. حاولت النهوض، لكنّي لم أتمكن سوى رفع نفسي عن الأرض بضعة إنشات، لأسقط مُجددًا بقوى هامدة و أسمع ضحكته الهازئة خلفي.
    قام بتحريكي لأصبح مستلقية على ظهري بإستخدام سكينه لأشعر بها تصنع قطعًا بخصري، قبل أن يجثم هو أعلاي و يميل مقتربًا من وجهي بشدة .. :
    < هلّا كففنا عن الإزعاج الآن! >
    خرجت منه بنبرة باردة مُلتوية، و سارت رجفة بجسدي بينما انسابت دموعي بصمت..
    سأرحل. وحدي. أيًا كان ما ينتوي فعله فلن يتركني على قيد الحياة. و قد لا أريد مِنه أن يفعل حينها على أي حال!
    avatar
    Jackson Thomas
    Active
    Active

    Power : 302
    FAME : 0

    رد: Cleveland St.

    مُساهمة من طرف Jackson Thomas في 18/8/2017, 2:03 am

    [ بحقك يا رجل! ]
    قُلتها ضجراً لمن يجثم فوق الفتاة فاقدةِ الوعي و يهم بفتح زر بنطاله. لستُ ملاكاً و لكن مازال هُناكَ حدوداً على الأقل تكون بوعيّها!
    أمسكت بملابسه من الخلف لألقي به على الأرض بعيداً عنها ليسقط على وجهه و نهض غاضباً يسب و يلعن و يكور قبضته ، بينما قفز الضجر على وجهي و قبل أن يعتدل تماماً كُنتُ قد قبضتُ على ملابسه لأساعده على وقوف و تغوص قبضتي في معدته ، لكمةِ تتبعها آخرى و آخرى ، كُنتُ سريعاً و أعرف أين أوجه لكماتي لأسمع صوت تحطم ضلوعه ليبصق بعضاً من الدماء و أنهي الأمر بكسر عظام رقبته ليسقط جُثة هامدة.
    توجهتُ للفتاة و التي لحُسن حظها لم يكن قد بدأت بإغتصابها بعد و لكنها جريحة و تنزف ، لا أعرف لماذا ألعب دور مُنقذ الفتيات ، ما دخلي أنا بالأساس. فكرتُ بتركها لمصيرها و لكن.. ماذا أقول .
    حملتها على كتفي و عدلتُ من وضعيتها كيّ لا يضغط ثقل جسدها على جرحها و تحركتُ بها مُغادراً.

      الوقت/التاريخ الآن هو 15/12/2017, 9:32 pm