Writing Game


    Oliver's Studio

    شاطر
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 16/5/2016, 2:46 am

    تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :




    Ceclia Ronald
    Special Figure
    Special Figure

    Power : 631

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Ceclia Ronald في 27/1/2018, 11:03 am

    كنت أحرك يدي على رأسه وهو يتحدث، ضممته بيدي الآخرى إليّ ثم قلت :
    + أوليفر، عليك أن تَتركني أساعدك، ليس عليك أن تخوض هذا وحيدًا. +
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 27/1/2018, 6:24 pm

    لم أصدر أيّ صوت لفترةِ أستمع لضربات قلبها فحسب لأرفع رأسي و أتراجع مُستنداً بظهري للأريكة.
    { لا أحد يُمكنه مُساعدتي. حتى الأطباء لم يستطيعوا مساعدتي. }
    حركتُ يدي على ذراعها.
    { مـاذا تُريدين أن نفعل؟ مـا رايكِ بأن نتنازول الطعام بالخارج؟ تُحبين الأسماك؟}

    avatar
    Ceclia Ronald
    Special Figure
    Special Figure

    الجوزاء
    location : L.A

    Power : 631

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Ceclia Ronald في 27/1/2018, 7:13 pm

    بدا على وجهي علامات عدم الرضا لِمَ يقوله، لابد أن هناك حلًا! دائمًا ما يكون هناك واحدًا.
    + أتريد مني البقاء هِنا حتى تعود الأمور لسابق عهدها؟ +
    تظهر إبتسامة خفيفة على شفتيّ، ثم قلت بهدوءِ :
    + ليس كثيرًا ولكني لا أمانعها +
    إحتويت وجهه برفقِ لأجعله ينظر إليّ، نَظرت بعينيه ثم قلت بصدقِ :
    + لست وحدك، حسنًا؟ +
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 27/1/2018, 10:03 pm

    لستُ واثقاً أن الأمور ستعود لـ وجهها، و لكني أخشى وجودها عندما أغيب أنا و تتحكم هيَ بي.
    { الليلة فقط. }
    حركتُ شعرها بعيداً عن وجهها:
    { مـاذا تفضلين إذن؟ }
    قطبتُ على جُملتها الأخيرة. المشكلة أني لستُ وحدي!
    المشكلة أن برأسي هُناكَ الكثير.
    قٌمتُ بسحب سُترتها بعيداً عن جسدها.
    { هل يُمكنكِ مُجاراتي بشيءِ مـا؟ }
    avatar
    Ceclia Ronald
    Special Figure
    Special Figure

    الجوزاء
    location : L.A

    Power : 631

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Ceclia Ronald في 27/1/2018, 10:24 pm

    لم يَبد على وجهي تَغييرًا مع رَفضه لكني لا أفهم ما يمر به عِندما يَتركني بعيدًا، وبالتالي قُدرتي مَحدودة.
    + أظنني أتواءم أكثر مع اللحوم +
    أراقب ما يفعل بينما نفسًا عميقًا ملأ صَدري، رَفعت عَيني له ثم هَززت رأسي إيجابًا وأنا أتلمس وجهه بظهر أناملي :
    + أجل.. أي شئ. +
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 27/1/2018, 10:38 pm

    حركتُ رأسي بإيماءةِ سريعة على أمر اللحوم لأنهض من مكاني و أجذبها معي لمنتصف الإستديو و أقوم بغمس الفُرشاة باللون الأحمر القاني.
    { الأحمر هو الحياة، هو الحُب، هو الرغبة ، الغضب، الموت. }
    حركتُ الفرشاةِ بخطوطِ دقيقه على ذراعها و كأني أرسم وشماً. و الخطوطا إمتدت من ذراعها لعُنقها. و كأنها عروقاً تمتلئ بالغضب، بالنيران!.
    و اللهفة.
    الأحمر إنعكس على بشرتها الشاحنة و على لون عيناها.
    بدا و كأنها نُحتت من الحِمم.
    تركتها لأجلب آلة التصوير الخاصة بي و إقتربتُ منها لأحرك شعرها ليسقط على جـانب وجهها.
     و أبتعد لألتقط بها صوراً. بإضاءةِ خافتة.
    { أنتِ اليوم، تُحفتي الفنيّة. }
    avatar
    Ceclia Ronald
    Special Figure
    Special Figure

    الجوزاء
    location : L.A

    Power : 631

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Ceclia Ronald في 27/1/2018, 11:13 pm

    أرمق ما يفعل، وما يقول، وبدا للحظات وكأنه يتعامل معي على أني لوحة بالفعل.. وفي الوقتِ الذي كان منشغل به، كُنت أتآمله، حَركته ونَظراته..
    فقط عِندما إنتهى، إنتبهت لِمَ كان يَرسمه، لم أمنع تِلك التقطيبة الخفيفة التي عَلت وجهي، وأنا أحرك ذراعي لأراه بصمتِ، وفقط عِندها تسارعت أنفاسي..
    كانت هُناك فِكرة واحدة برأسي.
    أغمضت عيني بينما لازالت رأسي موجهة لأسفلِ بعض الشئ، وأشعر بخصلات شعري تنسدل على وجهي.
    إستعدت ثباتي لأنظر نَحوه وهو يلتقط لي الصور:
    + لون الدماء أيضًا.. +
    لاحت على وجهي إبتسامة خفيفة ثم تابعت بنفس الهدوءِ :
    + راقتني.. +
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 28/1/2018, 1:38 am

    { نعم أعلم، لهذا هو لوناً من الألوان الاساسّة ، الدماء. تبدأ بها الحياة و تنتهي بها. }
    إقتربت منها لأنظر لوجهها الذي يغطي نصفه شعرها. لأحتوي وجهها بين كفيّ.
    { أنتِ ثوريّة. }
    قبلتها بعُمقِ و أنا أقوم بحملها من خصرها لأحصرها بيني و بين حائط و قد لطخت يديّ وجهها و شعرها بالطلاء الأحمر
    { هل أبدو غريب الأطوار أكثر مما يبجب}
    avatar
    Ceclia Ronald
    Special Figure
    Special Figure

    الجوزاء
    location : L.A

    Power : 631

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Ceclia Ronald في 28/1/2018, 7:45 pm

    ظللت أرمق عيناه وهو يَتحدث، خَرجت أنفاسي دافئة، وعلى الرغم من الإنفعال الذي كان يعتمل بداخلي كانت وتيرتها هادئة، أحب ذلك الإختلاف في تعبيراته.
     قبل حَتى أن ينهي سؤاله طوقته بساقاي وأنا أقبله بحرارة بينما أجذبه نحوي لأتعمق بها أكثر، لم أكن قادرة على إنهاءها قبل شعوري بأني أتشبع به كليًا..
    قلت بأنفاسِ سَريعة :
    + غَريب أطوار أو لا، يَروقني هذا بك. +
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 29/1/2018, 2:46 am

    انا لم أشعر بهذه المشاعر من قبل. كان يبدو الأمر و كأني أغرق و لكني مـازلتُ أتنفس. من المُبهر حقاً تلطك القدرة التي تتملكها.
    فـشعرتُ أني مُنغمساً في تلك القُبلة كمن ينغمس بشيء حُرِم عليّه طويلاً.
    و إن كـانت حواء لتبعتها حتى نهايّة العالم.
    { أنتِ تروقيني كثيراً. }
    قبضتُ على شعرها برغبةِ دفينة لم أعهدها بنفسي لألتهم شفتيّها في قُبلةِ عميقة ، لم أكن عنيفاً و لكن مُشتاقاً و شبقاً.

    مـا كُنتُ أفعله كـان الفوضى في أبهى صورها، التلطيخ الأحمر و الحرارة و الغرق. رائحتها و رائحة الطلاء، بشرتها الناعملة تحت أناملي المُتشققة من الألوان و الفحم. كيّف لشيء بهذا الجمال، جمال الملائكة ، أن يكون به هذا الظلام.

    لو تستطيع أن تقرأ عقلي. لعلمت أني عاجزِ عن الحديث.

    عن الوصف..
    لا أعرف كيف إنتهى الأمر بنا بالفراش بالأعلى ولكني أعلم أن جسدها بالنسبة إليّ كـان مِحراباً. بكل إنحناءة و كُل تفصيلة و كل نفسِ يصدر منها، وأمضيّتُ أغلب الليل أراقبها.

    .
    avatar
    Nidya Katava
    Resident
    Resident

    الحمل
    location : Minsk - USA

    Nationality : Belarusian
    Power : 192

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Nidya Katava في 7/3/2018, 1:34 am

    أنا صديقة سيئة ..
    بل مُريعة!
    لم أرَه أو أسمع منه منذُ فترة طويلة للغاية، و أعلم أن الوقت مُتأخر لكنّي أفتقده فحسب و أتيت ما إن انتهى يومي.
    طرقت الباب و وقفت منتظرة بينما أقوم بتعديل ذراع حقيبتي على كتفي.
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 7/3/2018, 3:09 am

    الإستديو كـان غارقاً بالظلام و أنا نائم، لقد فقدتُ سير الأيام و لا أعلم أ نحنُ بالصباح أم المساء!
    فتحتُ الباب لأنظر للواقفة بتقطيبة لم أرها منذ الحصار و هيَّ تعرفني، تعرف بمشاكلي الإجتماعيّة و فقط إختفت.
    أفسحتُ لها الطريق لتدلف للداخل و أقول بإقتضاب.
    ( إعذري، الفوضى. )
    avatar
    Nidya Katava
    Resident
    Resident

    الحمل
    location : Minsk - USA

    Nationality : Belarusian
    Power : 192

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Nidya Katava في 7/3/2018, 3:56 am

    شعرت بمعدتي تهوي حين رأيت ملامح وجهه و نبرة حديثه، لأخطو للداخل بتردد، ثم نظرت له، لأحرك بعدها نظري لنقطة لا وجود لها و غمغمت :
    < أنا آسفة أولي .. >
    قبضت بأصابعي على ذراع الحقيبة و أضفت :
    <مررتُ بحادث، بفترة الحصار، أخذت بعض الوقت للتعافي .. ثم توالت أحداثًا كثيرة بعده .. >
    ضغطت شفتاي معًا و عدت أنظر له :
    < أعلم أن هذا ليس تبريرًا، لكنّي حقًا آسفة! >
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 7/3/2018, 4:25 am

    لستُ جيداً بتقبل الإعتذارات، أظنهم بلا فائدة. لذلك لستُ جيداً أيضاً بإعطاء إعتذاراً لأحد. 
    لم أعلق على أسفها، فقط تحركت يدي لمقبس الكهرباء كيّ أضيء المكان. و مع باقي حديثها تعمقت تقطيبتي لأقول ببطءِ 
    ( أيّ حـادث؟ أنتِ بخير؟ )
    عقدتُ ساعديّ لأستند بظهري للحائط:
    ( مـاذا حدث؟ )
    avatar
    Nidya Katava
    Resident
    Resident

    الحمل
    location : Minsk - USA

    Nationality : Belarusian
    Power : 192

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Nidya Katava في 7/3/2018, 4:39 am

    أظن أنني موشكة على البُكاء الآن، و قد لا يكون الأمر بسبب رَد فِعل أوليفر الآن بشكلٍ مُطلق!
    تنفست بعُمق و بدأت :
    < تلك الفترة لم تكُن .. لطيفة. بليلةٍ حاول أحدهم التعدي عليّ، و عندما قاومته قام بضربي، و طعني .. >
    ضغطت شفتاي معًا، فلتلك اللحظة حقيقةً لم يعلم أحد بالأمر عدا جاك و الآن أوليفر .. فأنا أظن أن رواية مِثل تلك الأمور تجذب إنتباهًا بالشكل السلبيّ، و أنا لا أحتاج واحدًا، لكن الآن و مع مُحاولتي روايته .. تبيّن أن مُجرد الحديث عنه ليس بالسهل كذلك. ناهيك عن أني لا أزال أحصُل على الكوابيس ليلاً!
    أدرت عيناي بالمكان حولنا لأركز على اللوحات بعد أن انقطع حديثي فجأة عند نقطة الطعن، لأحك جبيني بسبابتي بخفة و تابعت بخفوت :
    < و أقيم مع أحدهم الآن، هو مَن أنقذني تقنيًّا و كان يبحث عن شريكة سكن و أنا كنت قد سأمت المكوث بالفندق لذا .. هذا أدرى إلى ذاك، نوعًا .. >
    زممت شفتاي و شبكت أصابعي خلف ظهري :
    < رسمت الكثير >
    avatar
    Oliver Anderson
    Active
    Active

    Power : 211

    رد: Oliver's Studio

    مُساهمة من طرف Oliver Anderson في 7/3/2018, 4:56 am

    شعرتُ بمشاعر سيئة كثيرة لأقبض يدي
    ( هو فعل مـاذا؟ )
    تعمقت التقطيبة أكثر و قد أظلم وجهي. من يجروء على فعل هذا بها؟ 
    إقتربتُ منه لأضمها إليّ 
    ( هل تُريدين قضاء الليلة هُنا؟ سأصنع لكِ شيكولاتة ساخنة. )
    لم يُعجبني إقامتها مع أحدِ، و شكلِ خاص رجل! و لم أخفي هذا..
    ( لا يُعجبني مُشاركتكِ السكن لـ رجل. )
    أنظر للوحات لأعلق. 
    ( الجيد منها ليس كثيراً. )

      الوقت/التاريخ الآن هو 26/9/2018, 3:49 am