Writing Game


    Jonathan's House

    شاطر
    avatar
    Kevin Jonathan
    DEAD
    DEAD

    Power : 542
    FAME : 0

    Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Kevin Jonathan في 1/7/2013, 6:32 pm

    تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :


    Alicia Fisher
    Active
    Active

    Power : 387

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Alicia Fisher في 11/10/2013, 8:45 pm

    رفعت وجهي له وأنا أشعر بتأثير لمسته المدمره
    " هل حقاً هذا ؟ إذن لما ...... "
    اخفض وجهي ولم أُكمل
    avatar
    Kevin Jonathan
    DEAD
    DEAD

    Power : 542
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Kevin Jonathan في 11/10/2013, 8:51 pm

    واضعًا يدي أسفل ذقنها لأرفع وجهها لي بينما أقربها لأقبـلها بحب وإشتياق عارم بينما أترك الستره تسقط من فوق جسدها .
    avatar
    Alicia Fisher
    Active
    Active

    Power : 387
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Alicia Fisher في 11/10/2013, 8:55 pm

    لم أتخيل أنني أشتفت له بتلك الدرجة واليأس ألا حين بدأت أرتجف بين يده مثل ورقة في مهب الريح
    أتعلق به كالغريق الذي يتعلق بطوق النجاه حتى يظل على قيد الحياه
    عرف كيف يُصبح كل دنياي وعالمي
    avatar
    Kevin Jonathan
    DEAD
    DEAD

    Power : 542
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Kevin Jonathan في 11/10/2013, 9:00 pm

    أمرر يدي على بشرتها الناعمه كجلد طفل وبيدي الآخرى أمرر أصابعي بخصلات شعرها بحريه .
    ضممتها أكثر كمحموم لأجعل تلك الارتجافه بجسدها تسكن بعض الشئ .
    avatar
    Alicia Fisher
    Active
    Active

    Power : 387
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Alicia Fisher في 11/10/2013, 9:06 pm

    سكن إرتجافي بسبب تلك الضمه المُتملكه ، وضربات قلبه القوية الهادره التي تصل لي عن طريق وجهي المدفون في صدره ، وتنفسه القوي الذي يجعل صدره يتحرك بمثل تلك الطريقه
    يبدو بحق أنني لست الوحيده في تلك المُعادله التي أفتقدت الأمر
    ولهذا لم يكفيني ما يحدث ، لتتحرك يدي وأُدخلها أسفل التي شيرت الذي يرتديه حتى أتكمن من لمسه ، لأرتجف من جديد
    تلك المره مُختلفه عن المره السابقه تماماً
    avatar
    Kevin Jonathan
    DEAD
    DEAD

    Power : 542
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Kevin Jonathan في 11/10/2013, 9:10 pm

    أصابعها البارده تفقدني صوابي أكثر ، قبـلت جانب رقبتها بينما لازلت أشعر بحرارة جسدها تزيد بين ذراعاي
    avatar
    Alicia Fisher
    Active
    Active

    Power : 387
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Alicia Fisher في 13/10/2013, 12:00 pm

    بحق تلك المره ٌختلفه لأنني اتجاوب وأُريد المزيد مما يحدث
    أُطوق خصره من أسفل الـ تي شيرت الذي يرتده لأقترب منه وأضغط نفسي عليه
    لم أحلم شيء في حياتي
    ألا أنني اليوم أحلم أن أظل ليوم مماتي مع كيفين
    نكبر سوياً ونشيخ سوياً وأموت قبله
    لا يهمني شيء . لا أرتباط . لا أي شيء على الأطلاق ألا أن أظل معه وفقط
    avatar
    Kevin Jonathan
    DEAD
    DEAD

    Power : 542
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Kevin Jonathan في 13/10/2013, 12:16 pm

    ضعت بمنحياتها وضاعت هي بين أنفاسي الساخنه .
    حررتها من ردائها وتحررت من القميص الذي كنت أرتديه .
    لا أعلم كم مضى ونحن نتقابل بمثل هذا الاشتياق والعشق الجارف .
    لكني أعلم أني أريد أن اتملكها ، أن أظل معها لأبد الأبدين .
    زفرت بينما أحتوي وجهها بين يداي بحنان .
    avatar
    Alicia Fisher
    Active
    Active

    Power : 387
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Alicia Fisher في 13/10/2013, 1:00 pm

    سأظل أُكرر أن تلك المره مُختلفه
    في كل شيء مُختلفه
    حب خالص نقي وسعاده صافيه
    كيفين لم يكن بعنيف
    حُبه جارق وقوي ألا أنه مُراع لأقصى درجة
    لم يأخذ فقط بل أعطى ، ليجعلني افعل بالمثل فأعطيت وأخذت
    أًحلق في عالم خيالي لا يوصف
    في النهايه أنظر لوجهه وأنا أطبق شفتاي بقوة وأتنفس من أنفي بسرعه شديده 
    " أُحبك "
    خرجت مني قويه صداقة مُحمله بكل المشاعر الجياشة التي جعلني أعيشها وأعرف انها موجوده
    avatar
    Kevin Jonathan
    DEAD
    DEAD

    Power : 542
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Kevin Jonathan في 13/10/2013, 1:07 pm

    أمرر يدي بين خصلات شعرها ، أحتويها بأقوى ما لدي بتملك وحب .
    قبـلتها بجانب شفتيها وقلت :

    \\ أحبك أكثر //
    avatar
    Thea K.Jonathan
    NEW FACE
    NEW FACE

    الحمل
    location : LA.

    Power : 43
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Thea K.Jonathan في 16/5/2017, 8:12 pm

    حين عدت للمنزل و بعد إلقاءي لحقيبتي بإهمال بغرفتي ، هبطت للطابق السُفليّ لأدخل المطبخ ، أحضر علبة آيس كريس عملاقة بطعم الفراولة ، و خرجت لأتجه لغرفة الجلوس .. ألقي بنفسي على الأريكة و أفتح التلفاز لأقلب بقنواته دون اهتمام فعليّ حتى انتهى بي الأمر أمام إحدى القنوات الوثائقيّة ! لأفتح العلبة و أبدأ بإنهاء ما بها ، شاكيَة هَمي للحلوى المُثلّجَة ..
    لا أملك أصدقاء ، و لا أملك رفيق حَميميّ لأبكِ لهُم ، فليس و كأنّي ألعب دور صعبة المنال و لكن .. مَن أخدَع؟ أنا بحق صَعبة المَنال. بضعة فتيات يدّعين قربهن مِني و كأنهم قِطعة إضافيّة لقلبي ، و الفِتية و أولهم لاعبي فريق كُرَة القدم يستحقون الحَرق أحياءً بأكملهم. ليسوا أغبياء. أغلب مَن بفريقنا فِعلاً بعيدين كُل البُعد عن الغباء! لكن تِلك هيَ المُشكلة، يسعون خلفكِ حتى تُصبحين خاتمًا بإصبعهم ثُم .. تُدار رؤوسهم لـ صَعبة المنال التالية. لذا لا أنتوي أن أكون فريسة سابقة و تم سحقها بنجاح ، أسعَى لأن أكون المُطلقة بهذا المكان. بالنهاية أنا هيَ مَن تملك كُل شيء ليس لهُم. سواء الفتيات ممن يتخذن سيري برفقتهم بطاقة خضراء لفراش أكثر الفِتيَة صيتًا بالمدرسة، و إنتهاءًا بالفِتيَة أنفسهم!
    و بالنهاية سأظل أتساءل عن سبب كُل تِلك الضجة .. فليس و كأني قد أنظر خلفي قد حين ألتحق بالجامعة!!
    و الآن ، عودَة للكارثة التي تنتظرني، فالمُباراة فعليًّا هيَ أقل شيء قد أقلق بشأنه بعد ما بذلته بفريقي .. المُصيبة بالمُسابقة التي سيكون عليّ أن أتهيّأ لها بغضون أربع أسابيع أو أكثر ببضعة أيامٍ فحسب!
    avatar
    Ceclia Ronald
    Rooted
    Rooted

    الجوزاء
    location : L.A

    Power : 616
    FAME : 2

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Ceclia Ronald في 24/8/2017, 3:44 pm

    درت بالمكانِ بينما هو جالس على المكتب كما وجدته، نقرات كعب الحذاء أرضًا تُصدر صوتًا يشق هذا الصمت، لم أجد حتى صعوبة، باب مفتوح، لا أحد سواه بالمنزل، بدا وكأنه ينتظرني.
    الشيطان ينتهي من كأسه، ويقدم لي نَخبه! هكذا بدا لي وعيناه تلتمعا بالظلام منذ أن دخلت..
    لابد أن هناك من أخبره، ولم يكن هذا أمرًا جللًا، على العكس، كان يزيد من التحدي، كان يعطيني فرصة أن يقضي أحدهم عليّ بدلًا من أن أفعل أنا..
    ولكن بدلًا من هذا، فإنه هادئ، يرتشف من كأسه ويبتسم.
    على الأقل لم يعد هناك إبتسامة الآن، هُناك رصاصتين إخترقا قلبه، لم أتردد.. لم تَرمش عيني حتى..
    Farewell، قُبلة الوداع الأخيرة للشيطان..
    لطالما كنت أشعر بالفضول عما يشاهدونه بلحظاتهم ما قبل الموت، أحباؤهم؟ أوقاتهم المؤلمة؟ أم السعيدة! هل يرون من الأساس أمرًا أم أنه مُجرد ضوء أبيض فحسب.. ثم ينتهي كل شئ.
    لم تتغير ملامحه حتى، مسترخي! وهذه المرة ستكون للأبد.
    أعدت مسدسي إلى حزامي ثم خرجت من المنزلِ.
    avatar
    Thea K.Jonathan
    NEW FACE
    NEW FACE

    الحمل
    location : LA.

    Power : 43
    FAME : 0

    رد: Jonathan's House

    مُساهمة من طرف Thea K.Jonathan في 21/10/2017, 2:51 am

    أظنني مُمتنة لقانون كاليفورنيا الذي يمنح حُريّة الإستقلال معيشيًّا للقاصرين بعد سن الرابعة عَشر، و إلا لكُنت أضع رأسي على وسادة أحد الملاجئ الآن بدلاً مِن فراشي!
    كنتُ وحدي عندما وصلت للمنزل، و حين وجدتُ جثة أبي، .. كنتُ وحدي، تمامًا .. ليس و كأن الأمر بجديد، فهو لم يكُن يمكُث بالمنزل طوال الوقت لذا، أنا مُعتادة على الإعتماد على نفسي .. أظنني أخيرًا سأكون مُمتنة لهذا أيضًا. فأبي، كان جيّدًا، جيّد بتدليلي و تعامله معي، لكنهُ كان أنانيًّا .. فهو لم يعتني بي ..
    هذا .. لا ينزع اسمه من قائمة الآباء المُجدّين لهذا العام، صحيح؟ هناك ما يفعل. بغض النظر عن النقطة السابقة، فهناك عمله .. لا أظنّه كان من النوع الجيِّد تمامًا! و إلا لم أكن لأصل للمنزل و أجده و قد نالت منه رصاصتين بصدره .. مثلاً؟
    حدقّت بمصباح غرفتي أعلاي وسط الظلام ..
    أشُك أحيانًا في سلامة عقلي، فقط لأني لم أفكر في الإنتحار بعد مقتل أبي و فقداني حاسّة السمع و منصبي كقائدة فريق المُشجعات بالمدرسة معها، بالفترة الزمنيّة ذاتها.. لكن هذا لا يعني أني مررت دون خدش بين الفجوتين! كلا، ها أنا مُصابةٌ بالأرق، و مررت بثلاث نوبات إنهيارٍ عصبيّ خلال هذا الأسبوع فقط. هذا، يجعلني طبيعيّة .. نوعًا .. أليس كذلك؟
    أيضًا، هناك حقيقة أني لم أذهب للمدرسة للآن، ولا أظنني قد أفعل قط ..
    قال المُحقق بأنّي سأخضع لإستشاراتٍ نفسيّة، و ليس عليّ أن أقلق فسوف يبدأ الأمر بمنزلي .. سيُرسلون أحدًا لي حسب حديثه .. ، مع صعوبة إتمامه حتى هذا لأنه كان ينسى أغلب الوقت عدم قدرتي على سماعه فلا يُدون حديثه بهاتفه و يكتفي بالـ.. حديث؟ ثم يستدرك فعلته و يبدأ بالتدوين. استهلك هذا الكثير من الوقت، لكنّي لن ألومه، يكفي أنهُ صمد معي خلال كُل هذا، فلم يبدُ من النوع الصبور!
    و ها أنا ممتنة مرة أخرى، حين شعرتُ بالدموع تنساب دافئة على وجهي و إرتجاف جسدي بصمت، أو .. حسنًا هذا ما أصبح عليه العالم مؤخرًا على أي حال لذا لن أحكم مِن مكاني ..
    مُمتنة لأنهُ على ما يبدو إنهياراتٍ لليلة، فبالعادة لا أبكِ حين أشعُر بالضغط يتكثف برأسي، و الرجفة التي تُصيب جسدي و برودة أطرافي و تسارع دقات قلبي و رغبتي الجامحة في الصُراخ لكن .. لا شيء يأبى الخروج .. حينها يعُم الظلام بَغتة فحسب.
    و أسوأ ما كان بلحظة وقوع عيناي على أبي؟
    الصُراخ .. لم أسمع أيًا مِنه. فلم يكُن مُريحًا البتة. أقد يكون هذا هو سبب عدم قدرتي على الصراخ حين أحتاجه بحق؟ فلن أستفيد منه على أي حال طالما لن أسمعه، .. سأفتح فمي و أشعُر بإندفاع الذبذبات من حلقي لكن.. الجزء الأهم؟ فقدته للأبد. أتوقع أن كارثة فقداني سمعي وقعت على رأسي بدوي ثقيل حينها فقط ..
    على الرغم من هذا، بتُّ ألجأ لتحطيم كُل ما هو حولي تقريبًا .. و فقدتُ مرآة غرفتي ذات الحجم الطبيعيّ بالطريق.
    أتت داليـا لزيارتي بضعة أيامٍ قبل أن تكُف عن فعل الأمر فحسب، فإلى متى ستظل تمُر بي فقط لتكسر أصابها بتدوين كُل كلمة ترغب بقولها لأن أينا لا تستطيع التعامل بلُغة الإشارات بعد؟ حتى قبل كل شيء لم تكُن تكتب ببرامج التواصل، كانت تكتفي بتسجيل مقاطع صوتيّة و إرسالها.
    أيضًا باتريشا زارتني، مرة واحدة، و لم تتكرر .. و لستُ حزينة تمامًا، .. فلا رغبة لي برؤية أي أوجُهٍ مألوفة أو غير كذلك. لا أرغب بأي تواصلٍ بشكلٍ مُباشر مع البشر بشكلٍ عام.
    هل سأشعُر بالوحدة؟
    أنا أعيش بين طبقاتٍ منها حتى قبل فُقداني كُل شيء ..
    و كما تعاملت سابقًا، سأتكيّف الآن. حتمًأ سأفعل. يومًا ما .. فقط .. ليس اليوم.
    رفعت الغِطاء لقمة رأسي، و انكمشتُ حول نفسي ضامة ركبتاي إليّ أسفله، لأشرع بنوبة بُكاءٍ حارّة.

      الوقت/التاريخ الآن هو 25/2/2018, 5:46 am